الثلاثاء، 1 نوفمبر، 2011

جايسون وميديا



اسطوره اليوم هي ...... جايسون وميديا ...... عندما تتحول المراه من كائن رقيق الي ابشع الكائنات 


كان "جايسون" أميراً في مدينة "لولكوس" اليونانية، إلا أن "بلياس " اغتصب الحكم فيها وقام بقتل الملك وزوجته (والدي جايسون)، ثم أرسل جايسون في مهمة شبه مستحيلة وهي إحضار الفروة الذهبية ليتنازل له عن العرش.

أبحر جايسون في سفينة آرغو مع مجموعة من الأبطال يدعون "الآرغونينون " في طلب للفروة الذهبية (الفروة مصنوعة من ذهب من كبش طائر) الموجودة عند النهاية الشرقية للبحر الأسود في أرض "كلوشس ". تكمن خطورة المهمة واستحالتها في أن الفروة الذهبية كانت معلقة على فرع شجرة يحرسها تنين لا ينام أبدًا (بالإضافة إلى أن مملكة كلوشس) أعداء لهم).

وعندما وصل جايسون ورفاقه الآرغونينون إلى مدينة كلوشس، وقعت في حبه ابنة الملك الأميرة "ميديا" بنة آتيس عندما رأته. كانت ميديا تمتلك قوى سحرية لذلك قررت مساعدته، فقامت بسحر التنين حتى يتمكن جيسون من الحصول على الفروة الذهبية.
وبعد أن حصل جايسون على الفروة، أبحرت ميديا وشقيقها أبسيروتس مع جيسون إلى أرجنتوس. وعندما حاول الملك آتيس أن يستعيدهما، قتلت ميديا أخاها أبسيروتس وقطّعَته إرباً وألقته في البحر، فتوقف الملك ليجمع أشلاء ابنه، وهربت ميديا مع جايسون.
اتجهت ميديا مع جايسون إلى مدينة لولكوس مسقط رأس جايسون، وهناك تآمرت ضد الملك بلياس الذي اغتصب عرش لولكوس من والد جايسون. وأخبرت بنات الملك أنها تملك قوى سحرية، يمكن أن تعيد بها الملك إلى شبابه.

ورغم أن ميديا ركبّت مكونات سحرها بطريقة صحيحة، إلا أن الملك مات أثناء محاولة بناته تجريب السحر فيه. مما أُجبر جايسون وميديا على الفرار من لولكوس، وأقاما في مدينة كورنثة.

أنجب جايسون من ميديا طفلين، إلا أنه فيما بعد نظر إليها نظرة استحقار (لأنها خانت أهلها ووطنها) وبيّت لها الغدر، فقرر الزواج من امرأة أخرى وأخذ الأولاد منها. وعندما علمت ميديا بقرار جايسون جن جنونها، فقررت الانتقام من هذا الزواج الخائن.

وفي اليوم التالي وقفت أمام زوجها الذي كان يستعد للزواج من أخرى، وذبحت طفليها الصغيرين أمامه لترى في عينيه دموع القهر والمرارة وليحرق الانتقام والحقد قلبها الأسود القاسي


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق