الثلاثاء، 1 نوفمبر، 2011

اسطوره اطلس " حامل الكره الارضيه "



اسطوره اليوم .............. اسطوره اطلس
 

وهي أسطورة أطلس واسم أطلس هو اسم السلاسل الجبلية التي تمتد في بلادنا من السوس الأقصى في الجنوب الغربي إلى شبه جزيرة الكاب بون
Cap Bon في تونس
أطلس اسم مشتق من أطلانتا وهو اسم لجزيرة أو قارة اسطورية دكر افلاطون انها غرقت في البحر، اخذت اسمها من اسم الشعب الذي يسكنها وهو شعب الأطلنط
Atlantes الذي نجا من الغرق وعمّر شمال أفريقيا وهو سلف الشعب الليبي (الامازيغي) ثم نزح إلى مصر وبنى الأهرامات وبعضه اكتسح بلاد الإغريق : هكذا تقول الأسطورة الإغريقية مع أن أفلاطون يقول أن هذه الوقائع حقيقية وليست أسطورية، وأنه نقلها الإغريق عن كهنة مصر ...
في أسطورة أخرى أن أطلس هو ابن العملاق يافث
Titan Japet والحورية كليميني Nymphe Clyméné شقيق بروميثيوس "سارق النار المقدسه " المحكموم عليه بأن يحمل السماء على كتفيه ويقال أيضا حكم عليه بحمل العالم على كتفيه وهو ما نراه في المنحوتات التي تحمل صوره
 

تقول الاسطوره ..........كان أطلس من التياتن الذين وقفوا ضد زيوس وقد حكم عليه كبير الآلهة أن يقف في الغرب ، وان يظل حاملا الكرة الارضية على كتفه طوال الابدية ، أراحه هرقل بعض الوقت فى رحلة مهامه الاثنى عشر عندما حمل عنه قبة السماء في مقابل أن يذهب أطلس إلى حديقة الهسبريد ليحضر له ثلاث تفاحات ذهبية .


و لمن لا يعرف الهيسبريد فهى حدائق كان يحرسهن حوريات الهيسبريد " حوريات الليل" قريبا من جبال اطلس الحالية و هى فى الجزء الغربى من العالم

وهناك أسطورة قيمة تقول أن برسيوس ابن الإله زيوس زار أطلس ؛ فلم يرحب به ؛ فحوله برسيوس إلى صخرة ضخمة ، وأصبحت هذه الصخرة جبل أطلس في شمال غرب إفريقيا .

ولما كان اسم أطلس قد ارتبط بقية السماء فقد اعتقد الناس في العصور الوسطى أن أطلس هوالذي علم الإنسان الفلك . ومازالت كتب الخرائط تسمي أطلس ؛ لأن صورته وهو يحمل قبة السماء على كتفيه استخدمها في القرن السادس عشر الخرائطي الهولندي ”جيرارد ميركيتور“ الذي يُنسب إليه تأسيس أول مدرسة خرائطية علمية على غلاف كتابه



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق