الاثنين، 16 مايو، 2011

اسطوره برومثيوس سارق النار المقدسه



بعد ان تغلب زيوس علي كرونوس .. قسم الدنيا بينه وبين باقي الالهه فاخد زيوس " جوبيتر " السياده علي الالهه و البشر وكان يحكمهم كملك من جبل الاوليمب ....

واختار " زيوس " هيرا " جونو " زوجه له ... وعهد الي نبتون " بوساديوس " بحكومه المحيط ... و وبلوتو " هاديس " بحكم العالم السفلي ...... و فيستا " هيستا " ربه الوطيس والمنزل ..... وصارت كيريس " ديميتير " ربه الزراعه .

في تلك الاثناء ظهرت الاجناس البشريه علي الارض و تعاقبت جيل وراء جيل .
ففي عهد كرونوس كان العصر الذهبي حيث الدنيا ربيعا طول الوقت ... والبشر يعيشون في سعاده دائمه و تاتيهم الشيخوخه متثاقله ... ولا يوجد حقد او كره .... ولا كد ولا تعب ... واذا جاء الموت اخيرا ياتيهم كانه حلم يعيشون فيه .

اما العصر الفضي فهو بعد حكم زيوس ..
..فخلق جوبيتر الفصول وجعل العمل ضروريا ...وساد الجوع والبرد فاضطر البشر لبناء المنازل و البيوت .... وابدي البشر شجاعه في ذلك العصر و لكنه تغطرس علي الالهه ولم يعطها الاحترام الائق .

ثم بعد ذلك العصر البرونزي ....وفيه تعلم الانسان استخدام الاسلحه فبدا بالصراع و الحروب .

ثم بعد ذلك العصر الحديدي ... و هو عصر الاجرام وعدم الشرف و اساء الانسان استخدام نعم الالهه ...وانغمسوا في الوضاعه والانحطاط .


ارتبطت قصه برومثيوس بالجنس البشري ومعني اسمه" التفكير المسبق" او" بعد النظر" اما اسم ابيمثيوس" التفكير المتاخر"

فكان بوسع برومثيوس التنبا بما سيفعله زيوس مسبقا .. واستمر مستشار زيوس لفتره طويله .
وحدث عراك بينهم بسبب البشر .. حيث ان زيوس غضب من سقوط البشر وانحطاطهم ..فقرر القضاء علي هذا الجنس من البشر وخلق جنس جديد ...

ولكن الجنس البشري الجديد كان اضعف من الاجناس السابقه في العصريين السابقين ... فكانوا يناضلون بسبب تغيرات الطقس و كانت الارض لا تاتي بثمر الا ذا تعبوا في حرثها و احاطت بهم الوحوش الضاريه ..وبدوا وكانهم سوف يهلكون الا اذا امد احد يد المساعده لهم ...

فطلب برومثيوس من زيوس اعطائهم نعمه النار المقدسه ...فبها لن يخافوا البرد و سوف يصنعون الاسلحه و الادوات .

لكن زيوس رفض اعطاء البشر هذه النعمه الثمينه ... فحزن برومثيوس حزنا شديدا وقرر انه لن يعيش مع زيوس بل سوف ينزل الي البشر وغادر جبل الاوليمب و معه الهديه الثمينه مخباه في بوصه وهي النار المقدسه .

و من هنا عرف البشر الدفا وصناعه الاسلحه والادوات ... كما علمهم بناء السفن و تربيه الحيوانات ...


وما ان علم زيوس بما فعل بروميثيوس حتي امر باحضاره مكبلا بالقيود و تعليقه بين جبلين و سلط عليه طائر الرخ ان ياكل لحمه وكبده و كل يوم ينمو له في قلب جديد وكبد جديد و ياتي الطائر ويلتهمهم مره اخري و هكذا ظل بروميثيوس يتالم جيل وراء جيل بهذا الطائر الي ان جاء هرقل و قضي عليه ..

الأحد، 15 مايو، 2011

الالهه الاغريقيه



  • زيوس: كبير الالهه وهو المسؤول عن الصواعق ويمثل كوكب المشتري وكانت زوجته هيرا
  • اثينا او مينيرفا: ربة الحكمة
  • افروديت او فينوس: ربة الجمال
  • اريس: اله الحرب والجنون والدمار
  • هادس: اله الجحيم ومملكة العالم السفلى
  • ديانا : اله القمر والصيد
  • بوسايدون: اله المحيطات
  • نبتون: اله البحار
  • فولكانوا: اله النار
  • دمتير: ربة الخصوبة
  • ابولو: اله الشمس
  • ايرورا: الهة الفجر
  • برسفونيه: الهة الربيع
  • لعنه كرونوس وميلاد زيوس " جوبيتر " ج2


    عادت ريا الى زوجها القاسي كرونوس وقدمت اليه وليدها فاختطفه على الفور ... 

    وابتلعه وهو يضحك بشراهة ..و لكن لم يكن سوى قطعةمن الحجر مغطاة بالثياب .بعد 

    فترة شك كرونوس بالأمر ,

    وطفق يبحث عن الوليد مسح الأرض بمنعليها بنظراتهالثاقبة وكاد أن يعثرعليه ..


    لولا أن زيوس كان أذكى من والده .. فحول نفسه الى ثعبان .. وحول الحورياتالى دببة 

    ..عاش الطفل زيوس

    رغم أنف والده ..عاش الوليد زيوس تحت هذه الرعاية .. كبر صار شابا قويا .كان ينتقل 

    من كهف الى كهف .. وهناك قابل التنينة ميتيس ..التى عاونته .نصحته أن يذهب الى

     والدته ريا

    .وبالفعل ذهبالى والدته .. قابلها خلسة و قدمته الى كرونوس كساقي يعد له الشراب وأمره 

    بإعداد الشراب , 

    طلب زيوس zeus من والدته لأن تعد له كمية من الملح .. وأخرى من الخردل , كما 

    نصحته ميتيس .خلط الملح والخردل ..مزجهما بالشراب

    ثم قدم الكل في كأس لكرونوس ..ظل كرونوس يشرب كالمجنون الكاس وراء الكأس 

    ..سيطر الشراب على عقله  دارت الأرض به .. امتلأت معدته بالشراب , سرى الملح في 

    جسده وأمعائه مع الخردل , تقلصت بطنه وأحس برغبة

    شديدة بالتقيأ .. تقيأ كرونوس الثمل , قذف بكل محتويات معدته الضخم خارجا .. 

    ثم خرج بعد ذلك أخوة زيوس الواحد تلو الاخر .. خرجوا شبابا مكتملي النمو , هلل

      الجميع اذ خرجوا جميعا من غير سوء .. قدموا جميعا فروض الولاء الى شقيقهم 

    الأصغر زيوس ..اختاروه قائدا عليهم في معركتهم ضد الوالد كرونوس , وضد حلفائه

     التياتن الأشرار , استمرتالحرب بين زيوس وكرونوس عشر سنوات , كانت الأم جايا

     تراقب الحرب وكانت تتمنى أن ينتصر زيوس واخوته ..

    ولذلك أطلقت نبوءة :

    إن النصر سيكون من حليف زيوس . ولكن بشرط .. عليه أن يكسب الى جانبه أعداء 

    كرونوس الذين ألقى بهم في السجن

    .. في تارتارس.وهم كلوكلوبيس , والعمالقة ذوي المائة يد , ويتوجب على زيوس أن 

    يطلق سراحهم .












    ذهب زيوس خلسة الى كامبي العجوز الشرسة التي تحرس بوابات سجن تارتاروس ,

     وتسلل بالخفاء وفاجأها بضربة

    قوية قاضية قتلتهاعلى الفور .

    إنتزع زيوس مفاتيح السجن من حزام العجوز , وعندما دخل فوجئ بأن الجميع , 

    جميع المساجين لا يقدرون على الحركه

    كونهم منهكين منالتعذيب والجوع والعطش .


    قدم زيوس لهم الطعام , وبعد أن أكلوا وشربوا .. قويت أطرافهم واشتدت عضلاتهم , 

    أخرجهم من السجن حيث انضموا اليه .

    منح الكوكلوبيس مخلصهم زيوس سلاحا فتاكا وهو " الصاعقة " وبذلك بإستطاعة 

    زيوس الان أن يبعث بالصواعق

    الحارقة المدمرة ,صواعق تقضي على اعتى المخلوقات وتصرع أقوى المقاتلين .


    كما منحوا شقيقه هاديس خوذة الظلام , التي متى ما وضعها . اختفى عن الأنظار , يرى 

    الاخرين دون أن يرونه

    ومنحوا شقيقه الثاني بوسيدون " الشوكة الثلاثية " التي بواسطتها يثير البحار 

    والمحيطات , بضربة واحدة منها .

    عقد الجميع مجلس حرب , اتفقوا فيه على خطة محكمة للنصر ..وضع هاديس خوذة 

    الظلام على رأسه واختفى عن الأنظار ..وأصبح يرى

    كل من حوله وهم لا يرونه .. تسلل الى حيث كان كرونوس .. اقترب منه ولم يفطن به ,
     انقض هاديس على الأسلحة ..

    أسلحة كرونوس


    وسرقها كلها نقلها في خفية الى حلفائه .بوسيدون بدوره لوح بالشوكة الضخمة في الهواء 

    , وضرب بها ضربة واحدة الماء , هاجت كل البحار والمحيطات , ارتفعت الأمواج ..

    استولت الدهشة على كرونوس , ولم ينتبه لزيوس وهو يهجم عليه , انطلق نحوه زيوس 

    بشراسة , أطلق نحوه وابلا من

    الصواعق المتأججة , فأنهاه في الحال .

    أما العمالقة ذوي المائة يد والبقية .. فقد تكفلوا بالباقي .. لقد هشموا رؤوس التياتن حلفاء 

    كرونوس , بالصخور , هزموه

    شر هزيمة .ثم أصدروا احكامهم عليهم :

    كرونوس ينفى بعيدا .التياتن ينفونة الى جزر بعيدة , تحت حراسة العمالقة ..وأخيرا 

    تحققت النبوءة على كرونوس ..
    وهنا تنتهي الاسطوره و كيف أصبح زيوس الها

    لعنه كرونوس وميلاد زيوس " جوبيتر " ج1



    عاش كرونوس حاكما مطلقا .. يأمر فيطاع .. في مملكته وبيته .نشوة السلطة أنسته النبوءة من والدته , ووالده قبل موته
    النبوءة تقول سوف يأتي على كرونوس واحد من أبنائه .. يأخذ وينتزع العرش منه

    وضعت زوجته ريا طفلها الأول ..فطرأت فى ذهن كرونوس فكرة , اعتبرها رائعة ,,, حمل الطفل بين يديه , وتظاهر بمداعبته ... وفجأة ..
    ابتلع الطفل !!!حاولت ريا فعل شيء .. و لكنها لم
    لا تستطع مقاومة زوجها


    أنجبت ريا زوجته , طفل كل عام , وكرونوس يبتلع أولاده واحد تلو الاخر ..أنجبت ريا هستيا .. ديميتر .. هيرا .. بوسيدون .ابتلعهم كرونوس جميعا .
    في يوم من الأيام .. وعندما أحست ريا أن الجني
    ن يتحرك في أحشائها تذكرت أطفالها الذين ابتلعهم زوجها كرونوس الظالم ...فكرت ريا وعندما أحست بألم المخاض , تسللت في الظلام الى قمة جبل اوكاديوم في منطقة أركاديا .ذهبت الى مكان لم تطأه قدم .. ولا يستطيع أحد الوصول اليه ..هناك في ذلك المكان .. وضعت وليدها .. غسلت جسده في نهر نيدا .. المياه المقدسة .
    سلمت ريا وليدها الى الربة جايا الأرض , فوعدتها جايا بحمايته ..فحملته الى لوكتوس في جزيرة كريت .
    هناك اختبأ الوليد زيوس في رعاية( أدراستيا ) حورية الدردار وشقيقتها (إيو) .. وكلتاهما ابنتا اورانوس ..تركته جايا الأم أيضا في رعاية أمالثيا , الحورية العنزة ..

    لقد صنع مهد الوليد زيوس من الذهب الخالص .. كان معلقا بحبال من الذهب الخالص أيضا .مهد الوليد زيوس لم يكن يمس الأرض .. ولم يكن مرتفعا الى السماء .وكان بعيدا عن البحر وذلك كله لحماية الوليد من الوالد كرونوس .. كي لا يقوم بابتلاعه كأخوته .وحول المهد الذهبي وقفت جماعة الكوريتيس المتدرعيين بالدروع المعدنية والحراب الغليظة .جماعة الكوريتيس كانوا يطلقون صيحات عالية حتى تضيع صرخات زيوس الوليد وسط تلك الضوضاء فلا يسمعه الوالد كرونوس .

    فكر زيوس كيف يرد جميل الحوريات الثلاث ؟جعل زيوس من أمالثيا العنزة الحورية , نجمة في السماء , وأصبح لها برج يحمل رسمها ( برج الجدي)

    اما ما سيحدث لزيوس هذا ما سنعرفه في الجزء الثاني ان شاء الله

    الجمعة، 13 مايو، 2011

    كيف بدا العالم ؟ " مجئ الالهه "

    في البدء كان هناك الهيولي , وهو فضاء واسع مضطرب مائج , كان الهيولي فوضي وكل الاشياء مختفيه فيه ,
    وبعد انقضاء عده عصور , قرر الهيولي انهاء هذه الفوضي و الظلام .

    وقسم نفسه الي الهين عظيمين و هما " جايا " الارض الام و " اورانوس " السماء
    الا ان هناك ذكري بقيت غند الهيولي و هو ذلك الاظلام الذي يعيش فيه .

    ولما تزوج اورانوس من جايا , انجبا عده اولاد بعضهم جميل جدا وبعضهم وحوش مفزعه المنظر وعمالقه .
    اطلق علي النوع الاول اسم " التيتان " وهم عمالقه و يشبهون البشر ولكن اضخم منهم بكثير و عددهم هو اثني عشر .
    و من اشهرهم اوقيانوس و نيثيس الذان حكما البحر , و هيباريون وثيا الهه الشمس والقمر , وريا التي عرفت بعد ذلك بالام العظمي , وكرونسوس اضغر هؤلاء جميعا واقواهم .
    اما النوع الثاني الوحوش بشعه المنظر الذي انجبهم اورانوس كانوا نوعان : النوع الاول ثلاثه وحوش ذو مائه يد و ثلاثه اخرون ذو عين واحده في وسط راسه تماما .
    وكان اورانوس يمقت اولاده جميعا خاصه العمالقه الوحوش فامر بحبسهم في الارض السفلي , اما جايا الام فغضبت لحبس ابنائها فطلبت من التيتان ان يحاربوا ابيهم لتخليص ابنائها فلم يساعدها احد ما عدا كرونوس , فاخد منجلا حادا وذبح به ابيه .

    وتولي بعد ذلك الحكم و قسم الحكم بينه وبين باقي التيتان . وحكم البلاد وتزوج من ريا ...

    اما ما فعله كرونوس بعد تولي الحكم هذا ما سنعرفه في تدوينه اخري .........


    الأربعاء، 4 مايو، 2011






    ما هي الاساطير؟





    هي روايه اعمال اله او كائن خارق ما , تقص حادثا تاريخيا خياليا , او تشرح عاده او معتقد او نظام او ظاهره طبيعيه ,وللاجناس او الامم او القبائل اساطيرها الخاصه بها





    الميثولوجيا : هي نظام الاساطير كما يرويها جنس معين , ويعني هذا اللفظ ايضا دراسه الاساطير بصفه عامه





    ومن الظواهر الموجوده في الاساطير هو تعدد الاله ,وتعدد الالهه هو الايحاء بوجود عده الهه كما في علوم الاساطير كما يمكن تخيل هذه الهه علي صوره بشريه كما عند الرومان و الاغريق , او علي صوره حيوان وانسان معا كما عند الفراعنه او علي صوره مخلوقات خرافيه كما عند الصينين ( التنين الصيني )





    لماذا ندرس الاساطير ؟





    ندرسها لاسباب اهمها :





    الاساطير تدرس حتي الان لان لها تاثير عظيم علي الاداب العظمي , فان الاساطير الاغريقيه والرومانيه قد اثرت تاثيرا عميقا علي الادبين الانجليزي والامريكي , فقلما نستطيع فهم شكسبير او ملتون او كيتس دون ان نلم بالاساطير الاغريقيه والرومانيه





    كما ان للاساطير اهميه في الموسيقي كما تلعب الالهه وانصاف الالهه والابطال في هذه الاساطير دورا كبيرا في الموسيقي , وتروي كتير من الاساطير كيفيه اختراع الالات الموسيقيه , وكتير من العباقره الموسيقيين اتخذوا موضوعاتهم من بيت الكنوز الاسطوريه امثال ريتشارد واجنر





    كما ان للاساطير تاثير كبير علي المصورين والنحاتين في جميع العصور , وكذلك الشعراء كما فعل فيرجيل في الالياذه والاوديسا هذه الملحمه العظيمه





    ثم ان قصص الاساطير في حد ذاتها قصص شيقه ومسليه وتستهوي خيالنا حتي اليوم ونجد فيها نواه للحقائق الغامضه علينا , كما انهارحلقه اتصال بيننا وبين الماضي , وتكشف لنا كيف كان اسلافنا يرون الحقائق حولهم وكيف يفسرونها...